رضي موسوي : غارة تقتل مستشار إيران والخارجية تتوعد إسرائيل

رضي موسوي : غارة تقتل مستشار إيران والخارجية تتوعد إسرائيل

وقع دوي إنفجار في منطقة السيدة زينب بدمشق ، ليكتشف أنها غارة إستهدفت المستشار الإيراني والقيادي في الحرس الثوري رضي موسوي ، ماأثار غضب إيران وحلفاؤها

لم يكن المقتول أول ضحايا الهجمات التي تنسب لإسرائيل في سوريا ، فإسرائيل سبق وأعلنت أنها

لن تسمح بإنشاء قواعد عسكرية إيرانية في سوريا وعدته خطرا على أمنها القومي ، كذلك تحركت إستباقيا ضد الأنشطة المعادية لها .

لقد أصبح الوجود الرسمي الإيراني راسخا في سوريا منذ اندلاع الأزمة السورية التي كادت أن تطيح بالنظام في دمشق ، أكبر حلفاء الجمهورية الإيرانية في المنطقة

وفي مايبدو أنه تفوق إستخباراتي إسرائيلي ، نفذت العديد من الإغتيالات السابقة لرموز إيرانية

كما يبدو أن تل أبيب تحاول أن تجر إيران لحرب أقليمية
أوسع وهذا مايفسر صمت طهران ، وغياب أي ردود فورية

بينما يفسر ذلك كثيرا على أنه علامة ضعف أو محاولة لجرها في حرب تناسب توقيت أعدائها

خرجت إيران عن صمتها هذه المرة ، وأشارت بأصابع الإتهام لإسرائيل ، لكون الضحية شخصية بدور بارز وأحد المقربين من قاسم سليماني

فيما لايعرف الدور الحقيقي المناط به لموسوي ، فيما تقول مصادر أنه مكلف بمحاربة الإرهاب في الشرق الأوسط

وقال وزير الخارجية الإيراني ( أمير عبداللهيان ) :

” أتقدم بالتعازي لعائلة الشهيد وللشعبين الإيراني والسوري ، وعلى تل أبيب أن تنتظر ردا تنازليا صعبا “

وتخوض إسرائيل قتالا صعبا وشرسا ، منذ أكثر من شهرين مع حركة حماس ، سقط خلالها أكثر من 450 جنديا إسرائيليا ، في مقابل 20 ألف فلسطيني في غزة

اقرأ أيضا :

انقطاع الكهرباء في إسرائيل ، هل هو هجوم سيبراني ؟


مراجع :

العربية نت

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *